أين "تبخّر" مقاتلو داعش بعد عودتهم إلى أوروبا؟
07/11/2018 [ 14:07 ]
الإضافة بتاريخ:
أين "تبخّر" مقاتلو داعش بعد عودتهم إلى أوروبا؟

قبل عامين، صدرت في معظم وسائل الإعلام الأوروبية تحذيرات من خطر تسلل أنصار داعش إلى أوروبا، جراء تصميمهم على تنفيذ هجمات وأعمال عنف هناك.

ولاحقاً لم يعد لهؤلاء ذكر، ولم يكتب عنهم أي خبر، أو ما يفيد بوجودهم. فإلى أين ذهبوا؟ سؤال يبحث عن إجابة له جون مولر، عالم سياسي لدى جامعة أوهايو، وزميل بارز لدى معهد كاتو للأبحاث.

وكتب في موقع "ذا ناشونال إنترست"، أن الصحافة عموماً لا تهتم بتغطية أشياء لا تحدث، ومنها، على سبيل المثال، لغز مصير أفراد من داعش، تدربوا في الشرق الأوسط، وعادوا إلى أوروبا وكانوا مستعدين لتنفيذ عمليات إرهابية هناك. لكن لا يبدو أن شيئاً من هذا القبيل قد حصل بالفعل.

صورة مكبرة

ويقول كاتب المقال إن أجراس الإنذار دقت في عدد من الأوساط، ونشرت عدد من التقارير، كان من أشهرها ما كتبته روكميني كالاماشي في صحيفة نيويورك تايمز في 3 أغسطس( آب)، 2016، حول" شبكة عالمية من القتلة" أنشأها داعش وزودها بكافة أنواع الأسلحة.

وتصدرت صحف ألمانية صورة مضخمة لمجرم ألماني انضم إلى داعش في سوريا ومن ثم انشق لأنه، كما قال، صدم مما شاهده من عنف وقتل.
  
وجاء في تقرير صحفي صدر في صحيفة ألمانية أنه "لدى داعش مئات من العائدين إلى أوروبا وأنصار ينتظرون أوامر للهجوم على أوروبيين". وقد تضمن ذلك التقرير معلومات استخباراتية وعسكرية ذكرها مسؤولون شرط عدم ذكر أسمائهم.

هل من تفسير؟
ويذكر كاتب المقال بأنه لم يقم أي من هؤلاء المئات من "جنود داعش"، بأي عمل. ووقعت هجمات في باريس وبروكسل من قبل أمثال أولئك العائدين قبل عام من نشر التقرير. كما سجلت هجمات ذات صلة بداعش في أوروبا، نفذها أشخاص تبنوا أفكار التنظيم، ولم يكن أي منهم من العائدين. فهل من تفسير لعدم وقوع أي حدث مما حذر منه مسؤولون غربيون؟.

متابعة
وبعد مرور عامين على نشر التقرير الذي حذر من خطر العائدين من معقل داعش الرئيسي إلى أوروبا، اقترح الكاتب على زميلة له تعمل في صحيفة "نيويورك تايمز" إجراء متابعة مناسبة للموضوع.

وبالفعل، نشرت "نيويورك تايمز" في 12 سبتمبر( أيلول) تقريراً بقلم روكميني كاليماشي، بعنوان "تراجع دراماتيكي في هجمات داعش في الغرب ليس مـؤشراً مريحاً".

ورغم ذلك، يقول الكاتب إن معدة التقرير  تجاهلت تماما قضية العائدين. وعوضاَ عنه نشرت ملفاً من مصادر استخباراتية، عن هجمات نفذها وخطط لها أشخاص لا صلة لهم بداعش، وإنما استلهموا عقيدته.

إفشال خطط
وحسب الكاتب، لم يرد في التقرير ذكر لتراجع عدد الهجمات الإرهابية في أوروبا، بل أشار لارتفاع عدد المعتقلين الإرهابيين في أوروبا. ويختم التقرير أن ذلك يعني أنه "فيما تراجعت قدرة داعش، فإن تأثيره لم ينقص".

وتخلص كاتبة تقرير "نيويورك تايمز" إلى رأي مفاده" نجحت قوات أمنية في إحباط المزيد من الخطط الإرهابية. فقد تمكنت قوات شرطة واستخبارات من متابعة ومراقبة مواقع مشبوهة يستخدمها داعش وأنصاره للتخطيط لهجماتهم، ولاستقطاب أنصار جدد".  

التعليقات
عدد التعليقات: 0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل ستذهب حماس بإتجاه الإستمرار في التصعيد يوم الجمعة القادم في ضوء التصعيد الإسرائيلي ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت