سعد يشد أزر الطفل محمد النجار: "إنت شوف باليمين وأنا بشوف بالشمال"
09/02/2019 [ 13:02 ]
الإضافة بتاريخ:
سعد يشد أزر الطفل محمد النجار: "إنت شوف باليمين وأنا بشوف بالشمال"

رام الله: أرسل الجريح الفلسطيني سعد عمر من مدينة رام الله السبت، رسالةً مؤازرة للجريح الطفل محمد النجار من قطاع غزة.

وقال سعد في رسالٍ طلب إيصالها من رام الله إلى غزة، "بضربونا بعينينا عشان ما يشوفوا نهايتهم فيها.. عشان ما يشوفوا فلسطين اللّي بعنين كل واحد فينا بتقرّب يوم عن يوم وبتصير أقرب وكذبتهم كل يوم بتصغر وبتتكسّر وبتنخلع من الأرض زي السلك الزائل".

سعد عمر، الذي فقد عينه اليُسرى بعد إصابته برصاص الاحتلال في الضفة قبل 5 أعوامٍ، يشدّ بهنّ أزرَ الطفل محمّد النجار الذي فقد عينَه اليُمنى قبل شهرٍ، بعد إصابته بقنبلة غازٍ، خلال مشاركته في مسيرة العودة شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.

 وكانت عائلة الجريح "محمد رسمي حسين النجار"، ناشدت بالإسراع في إنقاذ حياة طفلها الذي أصيب في أحداث مسيرة العودة شرقي مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة بتاريخ 11/1/2019م.

وأصيب الطفل "النجار"، بقنبلة غاز مباشر في العين، قرب السياج الفاصل شرقي خانيونس، يوم الجمعة  في مسيرة العودة وكسر الحصار الموافق بتاريخ 11/1/2019

الرسالة التي وجّهها الشاب سعد للطفل محمّد، حملت الكثير من المشاعر التي غلب عليها القهر والأسى لحجم ما يذكره من أوجاعٍ ألّمت بجسده وروحه بعد الإصابة، واصفًا الضعف الذي شعر به لحظة فقده عينه وما تلاها؛ مواقف كثيرة مرّ بها الشاب، الذي أُصيب خلال مواجهاتٍ اندلعت عند مدخل رام الله، بالتزامن مع العدوان الصهيوني على غزة صيف 2014، فكان يتخبّط في المارة إذا سار في الشارع، تسقط من يديه الأشياء إذا حاول إمساكها، عجزٌ وإحساسٌ بالنقصِ، وكثيرٌ من الكوابيس التي لازمته مدة طويلة بعد الإصابة.

قال في الرسالة "الوجع اللّي كان في وجهي صار يخف يوم عن يوم، بس الوجع اللّي كان بروحي كان بعدو أخضر ما ذبل". وتابع سعد مُحدّثًا محمد "أنا كنت أفكّر إنّو عيني بعد الإصابة ما رح تشوف مرة تانية زي ما كل الدكاترة حكولي"، لكنّ تبيّن أن هذا غير دقيقٍ، ففي كلّ مرةٍ كان يسمع فيها سعدٍ عن إنجازٍ حققته المقاومة الفلسطينية يبدو له وكأنّه يرى بعينيه الاثنتين"، قال "كلّ مرة بنرد الصاع للاحتلال وبنوجّعهم بحس عيني رجعت تشوف".

ورافعًا من أزرِ الطفل، يقول له سعد "انتَ كنت نازل ع السلك عشان تطالب بحقك بإنك ترجع لأرضك وأرض أهلك.. في قيادات بشوارب وبحكو عن حالهم مناضلين ما بسترجوا يرفعوا عينهم بخلقة مجندة على حاجز، خوف تروح منهم الـ vip وانتَ هاجم بأرض زي الكفّ على جيش ومتاريس وقناصة ودبابات وأبراج بإيديك".

إليكم نص الرسالة كاملاً,,

بتمنى توصلو رسالتي هاي للطفل #محمد_النجار في #غزة اذا استطعتم لذلك سبيلا ..

يامحمد .. يا زينة شباب البلد ،انا رح احكيلك اشي مش كل الناس بتعرفو عني .. والي ما بعرفني ما بقدر يلاحظ علي .. اني بعين وحدة ..

انا تصاوبت في عيني الشمال في 2014 ايام #الحرب_على_غزة في #مواجهات_البيرة ع المدخل الشمالي لرام الله ع حاجز dco اذا سمعت فيه .. برصاصة مطاط ضربت تحت عيني بشوي وكسرت نص وجهي وصابني تمزق بالشبكية وعصب العين غير الجرح الكبير بوجهي .."

وبعد تلات شهور عرفت اني مش حقدر اشوف بعيني مرة تانية ..

بديش اكذب عليك واقلك اني ما حسيت بالنار بتمشي بدمي ..انو بعد تسع سنين في السجن اول سبع شهور تروح عيني بديش اقلك اني ما كنت لما اقعد لحالي احزن على قطعة من جسمي انقتلت بديش اكذب عليك واقلك اني ما حسيت اني صرت اضعف واني ناقص عن باقي الناس ..

بديش اقلك اني لما كنت امشي بالبيت او بالشارع ما كنت اضرب بالاشياء واحيانا بالناس في اول الفترة بعد الاصابة .. انا كنت البس شنطة بقشاط طويل عشان اضب ايدي اليسار فيها وما تضرب بالسيارات الواقفة او بالناس الي ماشية

انا كنت اصحى مفزوع من نومي لان كنت شوف الاصابة كمان مرة في كوابيس وحتى كنت حس بالوجع كمان مرة ..

انا كنت اعصب كثير لما ما اقدر احلق لحتي منيح لاني مش شايف الجهة اليسار .. وكنت عصب اكثر لما ادور ع شغلة وتكون قدامي وانا مش شايفها ولما اجي امسك اشي ويفلت مني لاني ما مسكتو منيح والخوف ملازمني طول الوقت اني افقد كل بصري ..انا صرت بس اسمع صوت طلق احط ايدي ع عيني الي بشوف فيها خوف انعمي ..

مش ححكيلك عادي وميهمكش ولا معلش لاني بعرف الي بقلك اياها مهما كان بحبك مش ممكن يحس بالوجع الي انت فيه الا اذا فقد جزء من جسمو

بعد فترة من الاصابة بلش الجرح يطيب واثره يخف ع وجهي .. والعظم بلش يلحم وبطلت احس بوجع ولا عظم بتخلخل لما اتحرك .. الوجع الي كان في وجهي صار يخف يوم عن يوم

بس الوجع الي كان بروحي كان بعدو اخضر ما ذبل ..

الوجع ما كان من الضربة ولا من الخوف من العمى والعتمة ولا من حقيقة اني هلا بشوف بعين وحدة بس ..

الوجع كان لاني اخر اشي شفتو بعينتين كان واحد زي زيك هيك بشبهنا وبحكي عربي متلنا لكنو مش منا و ع كتفو نجمتين وهو بحكيلنا انو المواجهات على الحاجز عيب وانو بصرش نعمل هيك وضل واقف بينا وبين المستوطنين والجيش الي هاجمين ع بيت من بيوت الناس الي جنب المستوطنة ..

انا بدي احكيلك عن فلسطين الي انت بتفكر انو بجوز ما تشوفها بحياتك والي انا شفتها من شباك البوسطة تاعة السجن ..بدي احكيلك عن البحر الي اول مرة بشوفو كانت من شباك البوسطة تاعة السجن وانا عمري 25 سنة وهو مش بعيد عن دارنا اكثر من نص ساعة ع البسكليت عن هاي البلد الي متل الحلم .. ومتل اللعنة .. فلسطين الي ما بشوفها منيح وبقدر يشوف قديش هي حلوه الا الي بتكون عنيه حمر من االدمع والدم ..واديه مكلبشة بالحديد .. فلسطين الي ما بشوفها ولا بعرف قديش حلوة وقديش بتستاهل الا بفقد قطعة من لحمو وقطعة من عمره عشان ترجع .. وعشان نرجع ..

اكيد بتسال حالك ليش ضربوني بعيني .. ليش بضربونا بعنينا ..

مش لانهم حاقدين ولا لانهم مجرمين ولانهم انذال بس .. بضربونا بعينينا عشان ما يشوفو نهايتهم فيها .. عشان ما يشوفو فلسطين الي بعنين كل واحد فينا بتقرب يوم عن يوم وتصير اقرب وكذبتهم كل يوم بتصغر وبتتكسر وبتنخلع من الارض زي السلك الزائل .. بضربونا بعينينا وباجرينا عشان ما نعرف الطريق لفلسطين من وين وما بعرفو انو فلسطين بنشوفها وبتشوفنا حتى لو راحت عنينا .. انا كنت افكر انو عيني بعد الاصابة ما رح تشوف مرة تانية زي ما كل الدكاترة حكولي

لكن في يوم من ايام الحرب ب 2014 كان العسكر تاع السلطة مسكر الطريق بالمتاريس والدروع والعصي بين الناس وين مستوطنة بيت ايل ولما وصلت المسيرة عند العسكر ضربونا وضربو علينا غاز اشتروه من مصانع المستوطنات الاسرائيلية في الضفة والناس كانت تهرب من الضرب والغاز تاع حكومتنا وشرطتنا وتراجعت لاخر الشارع وتفرق الشباب بين الحارات وقتها عيني حرقتني كثير ودمعت ومكنتش قادر افتحها بس بعد بشوي سمعت واحد بين الناس بصيح وبقول خطفنا جندي خطفنا جندي .. اولها ما صدقنا .. بس لما سمعنا بيان المقاومة الناس صاحت كلها مع بعض من الفرح وركضت باتجاه العساكر الي هربو من قدام الناس الي كملت باتجاه المستوطنة واشتبكت مع الجيش .. هاي اللحظة انا كنت شايف بعيني التنتين .. كنت شايف فلسطين بتقرب اكثر

وكل مرة بنرد الصاع للاحتلال وبنوجعهم بحس عيني رجعت تشوف ..

بعد فترة نسيت اني ما بشوف الا بعين وحدة ...

قبل كنت بخاف اركض بخاف العب "فطبول" سوق سيارة بسكليت حتى .. بس بعد فترة تعودت رجعت اركض واعمل كل اشي تقريبا زي اول ومعدتش حسيت اني ناقص عن الناس باشي وبطل حدا بعرف اني بشوف بعين وحدة

البلد هاي الي زي الحلم و زي اللعنة هي بلدنا احنا .. ما بشوفها الي ايدو بايد المحتل ع ولاد شعبو.. وما بشوفها الي بوخد الي قتلونا وسرقو بيوتنا بالاحضان .. البلد هاي ما بشوفها الي بشحد عليها وعلينا وبركب ولادو التنابل مسؤولين علينا .. البلد هاي ما بشوفها الي غارق هو وولاد بالعسل ع حساب دمنا وحياتنا واحنا والبلد غارقين بالدم والهم والخراب .. البلد هاي ما بشوفها الي بقطع رواتب الغلابة اسرى واهالي شهدا وموظفين مسكين وبفصل معلمين وموظفين وبقطع رزقهم عشان قالو بكفي تسرقونا هاي البلد ما بشوفها الي بقولو عن حالهم قيادة وبتقاتلو ع الكراسي وبباتو شبعانين والناس جعانة وبنامو دفيانين والناس بردانة وبنامو مرتاحين والناس مظلومة وكرامتهم مهانة هاي البلد ما بشوفها الي بغير لجيبات الجيش #البنشر هاي البلد ما حدا بشوفها غيرك ..

انا كنت دايما اتطلع من شباك البوسطة ع فلسطين .. عسقلان والسبع والكرمل وبحر حيفا وبيسان وطبريا وام خالد والنقب .. كنت اسال حالي بيجي يوم ونقدر نشوف هاي البلاد من غير سياج ومن غير ما نكون مكلبشين ولا خايفين حدا يسالنا عن تصريح او هوية؟

كل الناس كانت تقول مستحيل صعب .. زي ما كانوا يحكو عن المستوطنات الي كانت بغزة مستحيل يطلعو ..

بس لما شدينا حالنا ووقفنا بوجههم طلعو ..

دفعنا من دمنا ولحمنا الحي كثير بس بالاخر طلعو ..

انت كنت نازل ع السلك عشان تطالب بحقك بانك ترجع لارضك وارض اهلك .. في قيادات بشوارب وبحكو عن حالهم مناضلين ما بسترجو يرفعو عينهم بخلقة مجندة ع حاجز خوف تروح منهم ال vip وانت هاجم بارض زي الكف ع جيش ومتاريس وقناصة ودبابات وابراج بايديك

والي طخك .. ما طخك الا عشان يكسرك .. ويخليك تقعد بالدار .. وتضلك زعلان ..

الي ضربك وضربني وبضرب الناس كلها كل يوم بضربنا عشان نخاف عشان ننزوي لحالنا وما نعيش ونقاتل عشان نعيش بكرامة بحرية الي بضربنا بضربنا عشان ما نتعلم وما نصير اقوى ..

انا علمت حالي صير اقوى علمت حالي اقوم بعد كل وقعة اجرآ واقوى

انت مفكر حالك هسه ضعيف وناقص لان عينك ما بتشوف وانت ما بتعرف انك اقوى واشجع من تنظيمات وفصائل ودول عربية بجيوشها وعروشها

الوجع لازم يروح والجرح لازم يضمر وينشف .. بس الثار ما لازم يبهت ويذبل ..

انت مفكر انك ما بتشوف منيح ..

وانك بعينك الوحدة بتشوف اكتر من كثير ناس ما بتشوف غير قاع بساطير جيش الاحتلال

ما بتعرف انو فلسطين بتشوفك اكتر من كل هدول ...

شد حيلك يا جدع خلي الجرح يذبل والخوف يبهت ويضمر وانذرهم ليوم يكون زندك احمل و اتقل ..

بقولو عنك الناس صغير وانت الامم بامثالك بترفع الراس وبعزم امثالك بننتصر عالنار والخونة والعسكر ..

وخلّينا نتفق انا وياك اتفاق انا بشوف عنك باليمين وانت بتشوف عني بالشمال

شد حيلك يا خيي بكرة بس نرجع على فلسطين رح ترجعلنا كل اشي راح منا ..

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت