الكرامة نيوز
مصير إخوان تونس مرهون بالرئيس القادم
تاريخ ووقت الإضافة:
07/10/2019 [ 21:02 ]
مصير إخوان تونس مرهون بالرئيس القادم
إزالة الصورة من الطباعة

أكد الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية والمعني بشؤون دول المغرب العربي أبو الفضل الإسناوي، أن تداعيات إحالة ملف التنظيم السري لجماعة الإخوان الإرهابية بتونس "حركة النهضة" المتورط في اغتيال اليساريين إلى مجلس الأمن القومي بناءً على رغبة الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي ينتظر ما ستسفر عنه النيابة العامة التونسية بشأن المستندات التي قدمها هيئة الدفاع عن النشطاء شكري بلعيد ومحمد البراهمي قبل عام.

وقال الإسناوي  إنه بات من المعروف وجود تنظيم سري ذو علاقات متشعبة بالتنظيمات السرية لجماعة الإخوان ومنها التنظيم الرئيس في مصر، لافتاً إلى أن مصير إحالة ملف هذا التنظيم معلق بما تسفر عنه الانتخابات الرئاسية الحالية بين نبيل القروي، وقيس سعيد، إذ أن لدى الأخير ميولاً داعمة للحركات الإسلامية، فالنهضة تدعمه بعد فشل مرشحها في اجتياز الجولة الأولى، بينما على النقيض سيشكل فوز القروي ناقوس خطر، حيث سيعمد إلى استكمال ما قرره الراحل السبسي ومن ثم تحويل الملف لمجلس الأمن القومي.

وأوضح الإسناوي أن مستقبل حركة النهضة الإخوانية رغم خروجها من المعركة الرئاسية خاسرة إلا أنها ربحت في الانتخابات البرلمانية كتلة جديدة تضاف إلى كتلتها وذلك من خلال دعمها المرشح قيس سعيد، مؤكداً أن المعركة الحالية هي صراع ليبرالي ديني لكن تظل النهضة تيار لا يتأثر في الانتخابات بما يمتلكه من كتلة تصويتية لا يستهان بها.

Link Page: http://www.karamanews.net/arabic/?Action=PrintNews&ID=334154