جديد الأخبار
محتجو «السترات الصفراء» يشعلون شوارع فرنسا
13/01/2019 [ 01:50 ]
الإضافة بتاريخ:
محتجو «السترات الصفراء» يشعلون شوارع فرنسا

في الوقت الذي فرضت فيه السلطات الفرنسية إجراءات أمنية مشددة، في العاصمة باريس، استعدادًا لتظاهرات محتجي «السترات الصفراء»، كانت قوات الأمن على موعد مع حدث آخر شتت جمعهم؛ إذ اهتزت منطقة وسط العاصمة إثر انفجار قوي ناجم عن تسرب غازي في «مخبز» بالدائرة التاسعة، ما أدى إلى تدميره بالكامل واشتعال النيران فيه، فضلًا عن مقتل 4 أشخاص وإصابة العشرات بجروح ليست بسيطة.

وأعلن وزير الداخلية الفرنسي، كريستوف كاستانير، في تصريحات صحفية، وفاة 4 من المصابين في الانفجار الهائل الذي وقع صباح السبت، مؤكدًا إصابة 36 شخصًا نتيجة الانفجار، من بينهم 12 شخصًا في حالة حرجة، موضحًا أن نحو 200 من رجال الإطفاء شاركوا في عملية إخماد الحريق الذي اندلع عقب وقوع الانفجار.

من جھته قال مكتب الادعاء العام في باريس، إنه تم فتح تحقيق للوقوف على أسباب وملابسات الانفجار، الذي أسقط قتلى وجرحى وتحطم زجاج واجھات المحلات والمنازل المحيطة.

السترات الصفراء

من ناحية أخرى، نشرت الحكومة الفرنسية صباح اليوم 80 ألفًا من عناصر الأمن؛ استعدادًا لموجة تاسعة من مظاهرات أنصار حركة السترات الصفراء، إلا أن شوارع العاصمة شهدت كرًّا وفرًّا بين المتظاهرين وقوات الأمن، إضافة إلى خروج مظاهرات في مدن فرنسية أخرى، منها «تولوز ومارسيليا وليون وليل وفالانس وبوردو»

وأعلنت الداخلية الفرنسية أن نحو 100 من المشاركين في احتجاجات «السترات الصفراء» احتُجزوا وجرى اعتقال 82 منهم في مختلف المدن الفرنسية، موضحة أن 75 شخصًا تم توقيفهم في العاصمة الفرنسية باريس قرب منطقة «قوس النصر» الشهيرة، حيث لا تزال قوات الأمن تحاول إبعاد المحتجين من المكان، مستخدمين الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.

رغم «انفجار باريس»..
 
 

ووفقًا لإحصائيات الداخلية الفرنسية، فقد بلغ إجمالي عدد المشاركين في الاحتجاجات عبر البلاد نحو 32 ألفًا، بينهم 8 آلاف في باريس، لافتة إلى أن بعض المقبوض عليهم متهمون بتأسيس مجموعات كانت تخطط للقيام بأعمال شغب في المدينة، ما جعل أجهزة الأمن تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريقهم، خاصة بعد محاولتهم اختراق صفوف الشرطة المنتشرة لإغلاق شارع «فاجرام».

وفي وقت سابق، أكد منظمو المظاهرة نيتهم أنهم يخططون لإنهائها بعد إجراء اجتماع على ساحة «إيتوال - شارل ديجول»، لكن سرعان ما بدأت مجموعات من نشطاء «السترات الصفراء» يتصرفون بشكل أكثر استفزازًا إزاء الشرطيين الذين ردوا بإلقاء قنابل من الغاز المسيل للدموع بالقرب من الساحة.

وفي صباح اليوم السبت، بدأ المتظاهرون يتجمعون في شرق المدينة، للمشاركة في الجولة التاسعة من حملة الاحتجاجات الوطنية التي نظمتها الحركة المعروفة تحت اسم «السترات الصفراء»، وسار المتظاهرون من مبنى وزارة الاقتصاد والمالية في كورنيش بيرسي إلى ساحة باستيليا، قبل أن تنطلق مسيرتان باتجاه ساحة الجمهورية في شمال باريس.

وحذر وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير، في وقت سابق، من تبعات التظاهر قائلًا: إن «الذين يدعون للمشاركة في مظاهرات السبت يعلمون أنها ستشهد أعمال عنف، وبالتالي يتحملون جزءًا من المسؤولية عنها».

ومنذ 17 نوفمبر الماضي، تشهد فرنسا احتجاجات متواصلة، أيام السبت من كل أسبوع، تنديدًا بارتفاع تكاليف المعيشة وسياسات الرئيس إيمانويل ماكرون، رغم اتخاذ الأخير قرارات بينها التراجع عن زيادة الضرائب على الوقود ورفع الحد الأدنى للأجور، إلا أن قائمة المطالب شهدت زيادة بعد أن كانت تتمثل في إلغاء زيادة الضرائب على الوقود.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت