جديد الأخبار
الجيش السوري يطارد الإرهابيين في ريف «حماة»
15/05/2019 [ 02:57 ]
الإضافة بتاريخ:
الجيش السوري يطارد الإرهابيين في ريف «حماة»

استأنف الجيش الوطني السوري، يوم الثلاثاء  عملياته العسكرية في الريف الغربي لحماة، مع استمرار القصف المكثف من قبل الطائرات الحربية الروسية.

كما قالت وكالة الأنباء السورية الوطنية «سانا»: إن قوات الجيش الوطني سيطرت على منطقة «الحمرا» والمناطق الزراعية المحيطة بها، وتحاول التقدم باتجاه منطقة بلدة «الحويز».

وأضافت الوكالة السورية أن: «تقدم الجيش يرافقه قصف مكثف من الطائرات المروحية والحربية، يستهدف الخطوط الأولى للجماعات الإرهابية في تلك المنطقة، وعلى رأسها ما تُعرف بـ«هيئة تحرير الشام».

اشتباكات مستمرة
 
في السياق ذاته، أكدت وكالة «إباء» أحد المنابر الإعلامية التابعة لمليشيات «تحرير الشام»، أن هناك اشتباكات عنيفة تخوضها العناصر التابعة لها على محوري «الحويز» وميدان «غزال» بريف حماة الشمالي الغربي، مع قوات الجيش السوري الوطني.
 
فيما قالت  إذاعة « شام إف إم » الحكومية إن: «الجيش الوطني  سيطر على بلدة الحمرا والمطار الزراعي بسهل الغاب بريف حماه الشمالي الغربي بعد اشتباكات مع الفصائل المسلحة وحقق عليهم انتصارات عديدة».
 
ويأتي كل ما سبق بعد أقل من 24 ساعة من عملية عسكرية بدأتها فصائل المسلحة من ثلاثة محاور في ريف حماة الشمالي ضد الجيش الوطني، ولم تتمكن الفصائل من التمركز في المواقع التي تقدمت إليها.
 
وقد أشارت وكالة «سانا» في تقرير لها، أنه في حال سيطرة قوات الجيش الوطني على بلدة «الحويز» تحاصر نقطة المراقبة التركية في « شير المغار» من الغرب، ومن الشرق لأنها سيطرت مؤخرًا على بلدة «المستريحة».
 
وتمكن الجيش السوري، خلال الأيام الماضية، من السيطرة على بلدة كفرنبودة في الريف الشمالي الغربي لحماة، أتبعها بمنطقة قلعة المضيق والقرى المحيطة بها في الريف الغربي.
 
وبحسب خريطة السيطرة الميدانية يحاول الجيش السيطرة على قرى ومناطق سهل الغاب، ويعمل حاليًا من محور حرش الكركات باتجاه ميدان غزال.
 
وفي أول تعليق تركي منذ بدء الحملة العسكرية على محافظة إدلب، اعتبر وزير الدفاع، «خلوصي آكار»، الجمعة 10 مايو، أن النظام السوري يحاول توسيع سيطرته في جنوبي المحافظة، مضيفًا أنه على الرئيس السوري وقف هجومه، وإعادة جنوده إلى الحدود المتفق عليها في أستانة.
 
ومن جانبه قال المحلل السياسي محمد محمود، إن: «العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش السوري ضد  الجماعات المتطرفة في محافظة إدلب وريفها مع الوقت سيكون لها نتائج إيجابية وستسهم في دحر الجماعات الإرهابية، لكن هذا الأمر لم يحدث في القريب العاجل بسبب التوترات الأمنية والسياسية الحادثة في البلاد».
 
وأكد محمود أن السبب في تأخر الجيش السوري في عدم قضائه على الجماعات الإرهابية، هو تركيا التي تدعم تلك الجماعات بسبب  رغبتها في القضاء على الأكراد بسوريا واستغلال مواردها.
التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت