جديد الأخبار
العميد سهيل الحسن يستعد لاستعادة مدينة “الباب” الاستراتيجيّة
15/05/2019 [ 16:46 ]
الإضافة بتاريخ:
العميد سهيل الحسن يستعد لاستعادة مدينة “الباب” الاستراتيجيّة

تداولت صفَحات سُوريّة على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو، يُظهر العميد سهيل الحسن، إلى جانب ضابط روسي، وذلك ضمن الاستعدادات الأخيرة لاستعادة مدن شمال البِلاد، وخوض المعارك النهائيّة العنيفة ضِد فصائل المُعارضة.

وعبّر نُشطاء سوريّون، عن إعجابهم بالمقطع، الذي يظهر مدى التّوافق بين رجال الجيش السوري، والضبّاط الروس، وينفي أيّ خلافات كانت قد حاولت المُعارضة التّرويج لها، وبالفِعل يظهر العميد الحسن، وهو يُوجّه شكره مع جنود الجيش العربي السوري إلى روسيا، قائلاً: “شكراً روسيا، سوريا، وروسيا شعب واحد”.

وردّ الضابط الروسي التحيّة للجنود السوريين، وانحنى أمامهم، كما وطالب قائدهم بإعدادهم جيّداً لاستعادة مدينة الباب شرقي حلب، وهي التي تخضع حاليّاً لقوّات درع الفرات، كما طالب الضابط الروسي مُخاطباً الحسن بأخذ المدينة، وإهدائها للرئيس السوري بشار الأسد، كما وأعاد الضابط تأكيده على عدم تخلّي روسيا عن سورية، وعدم خروجها منها تحت أيّ ظرف.

مقطع فيديو الاستعداد السوري، كما ومعنويات رجال الجيش السوري لاستعادة المدينة الاستراتيجيّة (الباب) لقربها من الحُدود التركيّة، كان بمثابة جرعة تفاؤل في أوساط المُوالين للدولة السوريّة، كما إشارة واضحة على نيّة الجيش السوري استعادة جميع أراضي الجمهوريّة العربيّة السوريّة، وتحديداً المدينة المذكورة، وربطها لغربيّ نهر الفرات، بشرقيه.

وعلى الضفّة المُقابلة، كان مقطع الفيديو، بمثابة اقتراب الهزيمة لفصائل المُعارضة، ونهاية ما يُسمّى بحلم الثورة، وإسقاط نظام الأسد، وقد تداولت حسابات مُعارضة المقطع لإظهار التبعيّة السوريّة للروس، كما ووصف حساب هاشتاق الثورة، رجال الجيش السوري بمليشيا الأسد، وكال العديد من المُغرّدين السباب والشتائم، لكُل من ظهر في المقطع، ورموز الدولة السوريّة، لكن واقع الحال، يقول مُغرّدون موالون، لن يُغيّر حقيقة هزيمة مشروع أردوغان، والإسلام السّياسي في سورية.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت