جديد الأخبار
منابر الشر فى الغرب.. "فورين بوليسى" تنضم لطابور الإرهابية
09/06/2019 [ 13:45 ]
الإضافة بتاريخ:
منابر الشر فى الغرب.. "فورين بوليسى" تنضم لطابور الإرهابية
اليوم السابع: كيف استطاع الإخوان اختراق وسائل الإعلام الغربية لنشر تقارير ومقالات مدفوعة للتأثير على الدولة المصرية؟
استطاعت جماعة الإخوان الإرهابية، طوال الفترة الماضية على التواجد فى عدد من وسائل الإعلام الغربية، لبث سمومهم التحريضية بطرق متعددة ومختلفة، تنوعت ما بين مقالات وتقارير مشبوهة للهجوم واستهداف الدولة المصرية، من خلال الاعتماد على أكاذيب وادعاءات والتركيز أكثر على القضايا الاقتصادية فى مصر، باعتبار أنها الأهم للمواطن المصرى.
العديد من الوسائل الإعلامية الغربية التى تعد أحد منابر الشر لمساندة الإخوان، والتى قبلت أنها تكون مساحتها سواء كانت قنوات أو مواقع أو صحف، سلعة تباع وتشترى لهذه الجماعة الإرهابية، واعتادت هذه الوسائل الإعلامية على نشر الأكاذيب والإدعاءات الباطلة ضد الدولة المصرية بشكل مستمرة.
فى الفترة الماضية، ورغم ما تذكره دائما وسائل الإعلام الغربى بممارسة المهنية والشفافية فى الذى ينشر ويذكر فى الإعلام، إلا أنها خالفت جميع القواعد المهنية، من خلال فتح باب منابرها لعناصر جماعة الإخوان الإرهابية، فى كتابة المقالات، وأيضا إعداد التقارير الصحفية والإعلامية التى تتوافق مع وجهة نظر الإخوان ضد الدولة المصرية وبث سمومها من أجل تحقيق مصالحها الخاصة، وظهر مؤخرا فى المقال الذى نشره الوزير الإخوانى يحيى حامد، فى موقع فورين بوليسى، والذى احتوى على أكاذيب عديدة حول الاقتصاد المصرى، ويأتى ذلك لقائمة من وسائل الإعلام الغربى التى تتبنى وجهات نظر الإخوان.
فعلى مدار الفترة الماضية، اعتادت الشبكة البريطانية "البى بى سى" على إعداد التقارير المشبوهة التى تحتوى فيها على الإخوان كمصدر رئيسى فى معلوماتها، ورغم ذلك إلا أن الشبكة البريطانية تواصل أكاذيبها عبر موقعها الإلكترونى، بالإضافة إلى الاستضافات التى تقوم بها لعناصر الجماعة الإرهابية الهاربين.
ولم تكن البى بى سى لوحدها من تدعى كذبا على الدولة المصرية، بل سبق أيضا لواشنطن بوست نشرت من قبل مقال لنجل الرئيس المعزول حرض فيه ضد الدولة المصرية لمواصلة العنف، والعبث بمقدرات الدولة المصرى، ومواصلة الأكاذيب التى تقودها جماعة الإخوان لتحقيق هدفها الرئيسى وهو هدم الدولة المصرية، وأيضا هى نفسها واشنطن بوست نشرت مقالا للوزير الإخوانى يحيى حامد، هاجم فيه الدولة المصرية، محرضا على مواصلة أحداث العنف فى الدولة من أجل تحقيق هدف جماعة الإخوان فى ضرب الاستقرار بالدولة.
وتأتى أيضا فى القائمة الداعمة للإخوان فى وسائل الإعلام الغربى "CNN " دور كبير فى إعداد ونشر التقارير التى تدافع بشكل مستمر عن الإخوان، والتى كان آخرها نشر التقرير الذى يدافع عن الإخوان بعد إعلان الرئيس الأمريكى بالسعى لإدراج جماعة الإخوان كمنظمة إرهابية، الإ أن الموقع الامريكى دافع عن الإخوان وذكر أن لو أعلن هذا القرار بإدراج الإخوان كيان إرهابى، ستشتعل المنطقة فى صراعات.
ولم يتوقف الإعلام الغربى من دعم الإخوان، وفتح لهم المجالات كاملة فى شراء مساحات لهم تخصص للهجوم على مصر، وضمن أيضا الوسائل الإعلامية الغربية التى اعتادت مهاجمة الدولة المصرية تبنى وجهات نظر الجماعات الإرهابية وهى " دويتشة فيلة " عبر قناتها أو موقعها الإلكترونى وهى أحد الوسائل التى دافعت عن الإخوان من خلال تقاريرها التى تستهدف مصر بين الحين والآخر.
تبنى الإعلام الغربى للإخوان يأتى من خلال اعتماد الجماعة على شركات علاقات عامة وخبراء دوليين يساعدونهم فى كتابة وشراء المساحات فى الإعلام الغربى الذى يهدفون فيه لنشر مقالاتهم وتقاريرهم التى تتبنى خطاب لهدم الدولة المصرية وضرب الاستقرار فى البلاد من أجل مصلحة الجماعة على حساب الوطن.
التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
كاريكاتير
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت