«جولن فوبيا».. رعب يؤرق مضاجع النظام التركي
11/07/2019 [ 13:39 ]
الإضافة بتاريخ:
«جولن فوبيا».. رعب يؤرق مضاجع النظام التركي
لا يزال النظام في تركيا يعتقد بقدرة حركة «جولن» على العودة مرة أخرى إلى الساحة السياسية، ولذلك يشن نظام أردوغان حملات اعتقال على فترات ، للقبض على كل المشتبه في علاقتهم بالتنظيم الذي تصنفه أنقرة إرهابيًّا. 
 
وفي هذا الصدد، أصدر الادعاء التركي الثلاثاء 9 يوليو أمرًا باعتقال أكثر من مائتي عسكري بشبهة تورطهم في دعم رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله جولن. 
 
وذكرت وكالة الأناضول التركية أن الأوامر تشمل أكثر من مائتي عسكري في إسطنبول وإزمير، ولا تزال الشرطة التركية تبحث عن 42 مشتبهًا به في عدة أقاليم منها أزمير التي تعد معقلًا للمعارضة. 
 
وجاء في بيان الادعاء العام أن المشتبه بهم تواصلوا مع تنظيم «جولن» خارج تركيا من خلال هواتف عامة، وذكرت تقارير إعلامية أن مكتب رئيس الادعاء في أنقرة أمر باعتقال 249 من أفراد وزارة الخارجية.
 
وتشير تلك الاعتقالات إلى أن النظام في تركيا لا يزال مرتعبًا من حركة جولن التي يتهمها بالوقوف خلف المحاولة الانقلابية الفاشلة التي وقعت في 2016.  
 
من جانبه أكد محمد حامد، الباحث المختص في الشأن التركي، أن النظام في تركيا يتخوف للغاية من حركة جولن، وأن كل إجراءاته تهدف بالأساس إلى استخدام الحركة كوسيلة لقمع المعارضة وتكميم أفواهها بحجة الحفاظ على الأمن القومي. 
 
وأكد حامد لـ«المرجع»، أن حزب العدالة والتنمية الحاكم يصر على البقاء متحالفًا مع الحركة القومية رغم الاختلافات الفكرية بين الطرفين ورغم الآثار السلبية على الحزب الحاكم، حتي يحصل على دعم كافٍ لمحاربة حركة جولن، التي يعتبرها الحزب الحاكم العدو الأول له. 
 
الجدير بالذكر أن أكثر من 30 ألفًا من أنصار فتح الله جولن يقبعون في السجون، وخلال السنوات الثلاث التالية للانقلاب الفاشل، سجنت السلطات التركية أكثر من 77 ألف شخص لحين محاكمتهم واتخذت قرارات فصل أو إيقاف عن العمل بحق نحو 150 ألفًا من العاملين في الحكومة والجيش ومؤسسات أخرى، ما دفع أطرافًا غربية لانتقاد أنقرة بسبب تلك الحملة على أنصار جولن.
التعليقات
عدد التعليقات: 0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت