جديد الأخبار
الخطوات الأربعة لحصول المريد على موقع قيادي بالطرق الصوفية
15/07/2019 [ 13:51 ]
الإضافة بتاريخ:
الخطوات الأربعة لحصول المريد على موقع قيادي بالطرق الصوفية
عالم التصوف عالم مليء بالأسرار، فالصعود وتولي المناصب القيادية داخله كان لأقارب شيخ الطريقة وعلى رأسهم أولاده كنواب له، أما نواب شيخ الطريقة في المحافظات فهناك خطوات لا بد من مرور المريد بها ليتولى منصبا قياديا.
 
منزلة الإرادة
من جانبه قال الشيخ عبد الخالق الشبراوى شيخ الطريقة الشبراوية البرهامية، إن أول الخطوات في الطرق الصوفية للترقى في الطريقة تسمى فيها الداخل مريدا، أي يريد السير في الطريقة، وتسمى منزلة الإرادة يقبله الشيخ ويأخذ عليه العهود بالتوبة من الذنوب وصدق النية وترداد الأوراد المقررة عليه من الشيخ، وألا يعتقد أي معتقد لم يقره الشيخ، ولا يحق له الاعتراض على الشيخ حتى إن رآه مخطئا، ويسمى بعد توجهه وإرادته المذهب الصوفي سالكا، وبعد استمراره وسلوكه ومواظبته على الأوراد التي يلقنه الشيخ، فإذا أتقنها انتقل إلى مرتبة أخرى.
 
الضراعة والإلحاح إلى الله
وأكد الشبراوى أن هذه المرحلة تسمى مرتبة العبودية، وعليه أن يكثر من الضراعة والإلحاح إلى الله بترديد ما يمليه عليه المشايخ من أذكار وأوراد.
 
العشق الإلهى
وأضاف، ينتقل المريد إلى مقام آخر حيث تقبل عليه العناية الإلهية وينتقل قلبه إلى مقام العشق لله، وعلى المريد هنا أن يكثر من الرياضة التي توصله إلى ربه فيكثر من الأوراد والندم الشديد حتى تتملكه حال علوية شريفة ينتقل بها إلى مقام يسمى (الوجد (3) والهيام) وهو أسمى من مقام العشق، وعند هذا المقام المزعوم تتوارد على قلب السالك النفحات الربانية، ويعتقدون أنه في هذه الحال تزداد معرفة السالك الباطنة الصفات الذات العلية، وهنا يصل السالك فيما يزعمون إلى الحقيقة وتسمى هذه المرحلة - مقام الحقيقة، مشيرا إلى أن مقام الحقيقة يمكن المتصوف أن يظل يرتقي إلى أن يحقق منازل ثلاثة هي «الفناء - اللقاء - البقاء»، والفناء يقصدون به أن يفنى العبد عن كل شيء في الله تعالى، ويصير كما قال الحلاج: «ما في الجبة إلا الله».
 
الاجتهاد والأخلاق
وأشار الشيخ علاء أبو العزائم شيخ الطريقة العزمية، عضو المجلس الاعلى للطرق الصوفية، أن الترقى داخل الطرق الصوفية أمر يركز على التزام المريد بمنهج الطريقة وأورادها إلى الكفاءات الشخصية من قدرة وعلم يخدم التصوف والصوفية فيتم تصعيده إلى نائب مركز أو محافظة على أن تتجلى عظمة الخالق سبحانه على قلب السالك فلا يرى أمامه إلا الله، ولا يجد في الوجود جميعا إلا واجب الوجود سبحانه.
(فيتو)
التعليقات
عدد التعليقات: 0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت