جديد الأخبار
انسحاب بريطانيا دون اتفاق من الاتحاد الأوروبي يعرقل جهود مكافحة الإرهاب
13/08/2019 [ 01:11 ]
الإضافة بتاريخ:
انسحاب بريطانيا دون اتفاق من الاتحاد الأوروبي يعرقل جهود مكافحة الإرهاب
اختار نحو نصف الناخبين البريطانيين في يوليو عام 2016، الانسحاب من الاتحاد الأوروبي؛ الذي يضم 28 دولة من القارة العجوز، في استفتاء عام شهد نسبة مشاركة كبيرة بلغت نحو 72,2%.
انسحاب بريطانيا دون
وقال لرئيس وحدة مكافحة الإرهاب البريطاني، نيل باسو: إن مغادرة بلاده للاتحاد الأوروبي دون اتفاق، يعطل إمكانية إطلاع الشرطة البريطانية على البيانات الأوروبية الخاصة بالأشخاص الخطرين، وهو ما من شأنه أن يضر بالسلم والأمن العام.
 
ومع فوز بوريس جونسون برئاسة الوزراء في بريطانيا الشهر الماضي، تحول سيناريو خروج بلاده بدون اتفاق من الاتحاد الأوروبي لما يقرب من أمر واقع، ويربط بين الدول الأوروبية نظام معلومات يتم مشاركة فيه البيانات والمعلومات التي بحوزة الأجهزة الأمنية في مختلف الدول، ويكون لكل دولة عضو في الاتحاد الأوروبي الحق في الاطلاع والاستفادة من هذه البيانات والمعلومات، فضلًا عن التنسيق بين الأجهزة الأمنية لتنفيذ عمليات القبض على المشتبه بهم في أي دول أوروبية يوجدون فيها.
 
وأضاف نيل باسو في تصريحه لصحيفة الجارديان البريطانية، أن خروج بلاده بهذا الشكل سيثير خطرًا مباشرًا، «لا يزال هناك قلق بالغ.. سيتعرض أمننا لبعض المخاطر.. يمكننا أن نقلل أثر هذه المخاطر.. لكن أنظمة العمل لدينا ستكون أبطأ.. لقد تم تطوير تلك الأنظمة والأدوات في الاتحاد الأوروبي لأسباب وجيهة للغاية.. لقد كانت جيدة جدًّا.. على أية حال، فقد فقدنا كل ذلك.. كان علينا إعادة التفاوض على هذا الأمر».
 
وكان رئيس الوزراء بوريس جونسون قد قال: إنه يريد التوصل إلى اتفاق جديد مع بروكسل، لكن بريطانيا ستترك التكتل في 31 أكتوبر دون اتفاق إذا لزم الأمر، مضيفًا أنه يتعين على البلاد الاستعداد لما قد يتبع ذلك من اضطراب.
 
ويواجه المسؤولون الأمنيون البريطانيون معضلة تتمثل في انقضاء مدد السجن لأكثر من 40 في المائة من المدانين في قضايا الإرهاب بحلول نهاية العام الجاري، وفي يونيو الماضي قدم ساجد جاويد، وزير الداخلية السابق، استراتيجية جديدة لمكافحة الإرهاب في بلاده، وعرضها خلال إحياء الذكرى الأولى لهجوم لندن بريدج، الذي نفذه ثلاثة إرهابيين؛ ما أسفر عن مقتل 8 أشخاص، وإصابة 50 آخرين.
 
وقتل 36 شخصًا وأصيب العشرات في هجمات إرهابية شهدتها بريطانيا منذ عام 2015، وتقدر وزارة الداخلية عدد البريطانيين الذين سافروا للمشاركة للقتال في سوريا بنحو 900 شخص، قُتل خمسهم وعاد نحو 40 في المائة منهم إلى البلاد، وزاد البرلمان البريطاني المخصصات المالية لمكافحة الإرهاب في ميزانية عام 2019/2020، وأصبحت الميزانية 816 مليون جنيه إسترليني، بزيادة 59 مليون عن ميزانية العام الماضي.
 
لكن نيل باسو، يرى أن التهديدات الإرهابية تحدٍ أكبر من الإمكانيات الحالية للأجهزة الأمنية في بلاده، وفي تقرير صدر مؤخرًا عن مركز «هنري جاكسن سوسيتي» البريطاني للأبحاث فإن بريطانيا أكثر دولة أوروبية تأثرًا بالأعمال الإرهابية العام الماضي، مع تنفيذ نحو 19% من الجرائم المرتبطة بالإرهاب هناك.
 
 
 
التعليقات
عدد التعليقات: 0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت