جديد الأخبار
بعدم ختم الجوازات على الحدود.. إيران تحتضن الإرهابيين
13/08/2019 [ 01:15 ]
الإضافة بتاريخ:
بعدم ختم الجوازات على الحدود.. إيران تحتضن الإرهابيين

جاء إعلان المتحدث باسم وزارة الداخلية الإيرانية، سيد سعيد ساماني، عن بدء العمل  بقرار منع ختم جوازات السفر في المطارات والمنافذ الحدودية الإيرانية؛ ليثير علامات استفهام كبيرة حول دوافع وتبعات القرار في ظل الظروف الحالية التي تعيشها المنطقة؛ بسبب السلوك الإيراني المزعزع للاستقرار.

وقال المتحدث باسم الداخلية الإيرانية: «تنفيذا لقرار رئيس الجمهورية الأخير بخصوص منع ختم جوازات الأجانب عند دخول والخروج من إيران، فعّلت لجنة عمل الحدود في مجلس الأمن القومي قرار منع ختم الجوازات الأجنبية».

ووفقًا للموقع الإعلامي للوزارة أكد ساماني: «بعد الفحص وإجراء الدراسات والتنسيق مع دائرة الهجرة والجوازات في الشرطة وسائر الأجهزة المرتبطة، تم تنفيذ هذا القرار في كافة المنافذ الحدودية الرسمية البرية والبحرية والجوية».

وقال علي ربيعي، المتحدث باسم الحكومة الإيرانية: «وفقًا لقرار الرئيس، يسمح من الآن فصاعدًا للسياح الأجانب، أن يزوروا إيران بدون ختم جوازاتهم».

 

دوافع القرار

ويأتي هذا القرار؛ ليثير مخاوف من دخول عناصر إجرامية من الدول الأخرى إلى ايران، وتلقيهم تدريبات على تنفيذ الأعمال الإرهابية في دول الجوار، دون معرفة السلطات في دولهم بذلك.

والأمر الثاني، هو تجنيب زوار إيران التعرض لعقوبات الولايات المتحدة الأمريكية، وهي عقوبات قديمة، وضعها الرئيس السابق باراك أوباما، يمنع أتباع 38 دولة من زيارة  إيران، وإلا تم حرمانهم من السفر إلى أمريكا دون تأشيرة، وكانت حكومة أوباما وعدت بإلغاء هذا القانون بعد التوقيع على الاتفاق النووي، إلا أن إدارة ترامب تجاهلت هذا الأمر.

ولدى إيران سجل أسود في هذا الصدد فباعتراف معاون السلطة القضائية الإيرانية، محمد جواد لاريجاني في نهاية شهر مايو الماضي، على التليفزيون الإيراني الرسمي، فإن طهران كانت معبرًا لعناصر القاعدة، الذين نفذوا هجمات 11 سبتمبر عام 2001.

وقال: «أفراد القاعدة الذين كانوا يريدون الذهاب لدول مجاورة وأفغانستان أو أي مكان آخر، ودخلوا الأراضي الإيرانية برحلات جوية أو برية، طلبوا ألا يتم ختم جوازات سفرهم؛ لأنه إذا علمت حكومة بلادهم بمجيئهم إلى إيران ستحاسبهم، وحكومتنا وافقت على عدم ختم جوازات سفر بعضهم؛ لأنهم عبروا بشكل رحلات «ترانزيت» لمدة ساعتين دون ختم جوازاتهم، لكن كل تحركاتهم كانت تحت إشراف كامل للمخابرات».

وتتهم إيران بأنها «الراعي الأول للإرهاب في العالم»، وهو الاتهام الذي ردده اليوم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، ووفقًا لبيان للخارجية الأمريكية، وقال بومبيو: «لا بد من ردع النظام الإيراني؛ لتحقيق الاستقرار، وحماية أنفسنا من خطر احتجازها للسفن التجارية، نسعى لوضع برنامج شامل؛ لضمان عدم إشعال إيران للصراع في المنطقة، وهو ما لا تريده بلادنا».

وفي سابقة مماثلة كانت مديرية الأمن العام اللبناني، أصدرت قرارًا يتيح للمواطنين الإيرانيين دخول البلاد بدون الحاجة لختم جوازاتهم، ما يؤكد نفوذ ميليشيا حزب الله المدعومة من إيران المتنامي في البلاد، والتي زادت قوتها بعد آخر انتخابات برلمانية.

من جهته قال محمد عبادي، الباحث في الشئون الايرانية، إن هذا القرار ستكون له تداعيات لن يتضح حجمها في القريب العاجل لكن ربما ترينا الأيام هويات الاشخاص الذين يترددون على النظام الارهابي الحاكم في طهران والذين يتحملون مسئولية دعم الارهاب في المنطقة.

وأضاف أن الايرانيين طبقوا مثل هذه الاجراءات كثيرا لكن الجديد تلك المرة انهم عمموا القرار واعترفوا به علنا الامر الذي يوسع شريحة من يشملهم القرار ويزيد دائرة الاشتباه.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت