أفغانستان وتطور المفاوضات بين طالبان وواشنطن
13/08/2019 [ 02:12 ]
الإضافة بتاريخ:
أفغانستان وتطور المفاوضات بين طالبان وواشنطن

نقلت بعض الصحف والمواقع الاخبارية الأفغانية الأحد ١١ أغسطس ٢٠١٩، أخبارا تفيد بأن “طالبان” والولايات المتحدة ستوقعان على الأرجح، اتفاقية السلام بينهما، يوم الثلاثاء أو الأربعاء، بعد عيد الأضحى.

ونقلت محطة “تي في 1” الأفغانية، عن مصادر قولها، إن “الاتفاقية تتضمن سحب 5000 جندي أمريكي خلال 4 أشهر من أفغانستان، بينما يتم سحب بقية القوات خلال عامين من توقيع الاتفاقية، وأن القوات الأمريكية والحكومة الأفغانية ستفرج عن أسرى لـ “طالبان” يقدر عددهم بما بين 5 إلى 10 آلاف أسير.
وكان ملا خير الله خير خوا، أحد قيادات “طالبان” وعضو وفدها المفاوض، تحدث عبر قنوات “يوتيوب” عن محادثات السلام مع المبعوث الأمريكي زلماي خليل زاد، مشيرا إلى أن الطرفين قد يوقعان اتفاق سلام لإنهاء الحرب في أفغانستان، بعد انتهاء عطلة عيد الأضحى في الدوحة.
وأفاد بأن الاتفاق سيتم توقيعه بوجود مندوبين عن الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي، بعد عودة زلماي خليل زاد إلى العاصمة القطرية.
وأضاف أن المحادثات حول القضايا الأخرى، مثل الحوار مع الحكومة الأفغانية، سيتم البدء بها بعد التوقيع على اتفاق السلام بين “طالبان” والمبعوث الأمريكي.
ورغم محاولات الوصول بين الاطراف المتنازعة الى حالة من حالات التفاوض والمساعي الدولية لانهاء الصراع في افغانستان الا انه ما تزال المعارك مستمرة فقد أعلن الجيش الأفغاني، السبت ١٠ أغسطس ٢٠١٩، أن القوات الجوية الأفغانية والأمريكية شنت غارات جوية في أجزاء مختلفة من إقليم لوجار شرقي البلاد، ما أسفر عن مقتل 34 مسلحا على الأقل من حركة "طالبان".
وقال فيلق "رعد 203" التابع للجيش - في بيان نقلته وكالة أنباء "خاما برس" الأفغانية - إن أربعة مسلحين من "طالبان" أُصِيبوا جراء الغارات الجوية التي شنتها القوات الأفغانية والأمريكية في مناطق تاندان وباراكي باراك وتشارخ بإقليم لوجار.
وأضاف الفيلق أنه تم تدمير سيارة محملة بالمتفجرات والذخيرة خلال الغارات الجوية.
وفي بادرة بمناسبة عيد الأضحى، أعلنت حركة «طالبان» عن إطلاق سراح عشرات الأسرى من القوات الحكومية الذين كانوا تحت قبضتها في عدة ولايات أفغانية. ونقلت شبكة «طلوع نيوز» الأفغانية في كابل، أن قرار «طالبان» جاء بناء على تعليمات خاصة من مولوي هبة الله أخوند زادة أمير حركة «طالبان»، وأن الأسرى سيتم إطلاق سراحهم في ولايات أروزجان بواقع 18 أسيراً، وقندوز بواقع 35 أسيراً، وخوست بواقع 15 أسيراً، وساريبول بواقع 8 أسرى.
وتأتي هذه البادرة من «طالبان» وسط آمال بأن يتم التوقيع على اتفاق سلام بين المبعوث الأميركي الخاص لأفغانستان زلماي خليل زاد ووفد «طالبان» المفاوض في الدوحة خلال الأيام المقبلة، تتبعه مفاوضات بين «طالبان» والقوى السياسية الأفغانية المختلفة.
ونقلت وكالة «باختر» الأفغانية الرسمية عن مصادر عسكرية قولها إن عشرات من قوات «طالبان» لقوا مصرعهم في اشتباكات ومواجهات مع القوات الحكومية، وشملت المواجهات عمليات في ولايات قندهار، وهلمند، وأروزجان، وزابل. ونقلت الوكالة عن قائد كبير في الجيش الأفغاني قوله إن 42 من مسلحي «طالبان» قتلوا بينهم 6 من المقاتلين الباكستانيين، فيما جرح 23 آخرون، كما أسر 7 من قوات «طالبان»، حسبما ذكرت الوكالة.
وكانت القوات الأفغانية قالت إنها اكتشفت وداهمت مجمعاً لقوات «طالبان» في ولاية أروزجان وقامت بتدميره، حسبما نقلت وكالة «خاما بريس» عن القوات الخاصة الأفغانية. وأضاف بيان صادر عنها: «نفذت عمليتها في تارين كوت مركز الإقليم في وقت متأخر من ليل الجمعة». وقالت القوات الخاصة إنها فجرت المجمع التابع لـ«طالبان» وجميع مرافقه بعد اكتشافه.
وكانت القوات الأفغانية تحدثت عن قتلها 34 من مسلحي «طالبان» في غارات جوية قامت بها طائرات أميركية وأفغانية في عدة ولايات طبقاً لما نقلته وكالة «خاما بريس» عن مصادر عسكرية. وقال بيان من فيلق الرعد إن الغارات الجوية أسفرت عن إصابة 4 آخرين على الأقل ودمرت مركبة محملة بالمتفجرات والذخائر.
من جانبها، أعلنت حركة «طالبان» عن سلسلة عمليات ومواجهات خاضتها قواتها مع القوات الحكومية في عدة ولايات، فقد شهدت ولاية غزني اشتباكات بين قوات الحركة والقوات الحكومية في مدينة غزني مركز المدينة، ما أسفر حسب بيان «طالبان» عن مقتل 5 من قوات الحكومة وإصابة 7 آخرين الليلة الماضية. كما قتل وأصيب 18 جندياً آخرون، فيما دمرت 3 دبابات للقوات الحكومية في منطقة داياك في ولاية غزني. ولقي أحد أفراد «طالبان» مصرعه فيما جرح مقاتل آخر في هذه الاشتباكات.
وشهدت ولاية لوغر جنوب العاصمة كابل، مصرع اثنين من رجال الشرطة وتدمير دورية لهما بواسطة لغم أرضي زرعته قوات «طالبان»، فيما لقي اثنان من الميليشيا الموالية للحكومة مصرعهما في مركز الولاية مدينة بولي علم.
وكان جندي حكومي لقي مصرعه في مركز أمني في منطقة موساهي في ولاية كابل العاصمة الليلة الماضية، فيما قتل 3 آخرون في مديرية قره باغ في مواجهات مع «طالبان».
وأدى انفجار لغم زرع على قارعة الطريق في ولاية خوست إلى تدمير حافلة حكومية ومقتل وإصابة من كانوا على متنها في مدينة خوست، فيما أشار تقرير آخر إلى اغتيال أحد ضباط الاستخبارات الأفغانية في مديرية نادر شاه كوت في الولاية نفسها.
وشهدت ولاية قندهار جنوب أفغانستان هجمات من قوات «طالبان» على مركزين أمنيين في منطقة زارهي الليلة الماضية، ما أدى إلى تدمير برجي مراقبة ومقتل 6 من الجنود في المركزين الأمنيين.
وأعرب الرئيس الأفغاني أشرف غني عن قناعته بأن السلام سيعم أفغانستان قريباً، وسيتم التوصل إلى حل سلمي للصراع هناك، وجاءت أقوال الرئيس الأفغاني في خطاب له بمناسبة عيد الأضحى حيث يحتفل الأفغان وبقية المسلمين. وفي رسالة بهذه المناسبة صدرت يوم الخميس الماضي، طالب قادة «طالبان» مسلحي الحركة باتخاذ كل التدابير الضرورية لحماية المدنيين خلال أيام العيد. إلا أن المتحدث باسم «طالبان»، ذبيح الله مجاهد، قال لوكالة الأنباء الألمانية، إن الحركة لن تعلق هجماتها ضد قوات الأمن. وتجري الولايات المتحدة محادثات مع «طالبان» منذ العام الماضي، سعياً لإيجاد حل سياسي للصراع. وبعد عدة جولات من المحادثات، أعرب الجانبان عن أملهما في قرب التوصل إلى اتفاق.
التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت