تعدد نقط التوتر العسكري في العالم يضعف قوة البحرية الأمريكية
لهذا لجأ البنتاغون الى طلب تشكيل قوة دولية لتأمين الملاحة في الخليج العربي ومضيق هرمز
13/08/2019 [ 10:48 ]
الإضافة بتاريخ:
لهذا لجأ البنتاغون الى طلب تشكيل قوة دولية لتأمين الملاحة في الخليج العربي ومضيق هرمز

بروكسيل :

لم يسبق للبحرية الأمريكية أن تعرضت لصعوبات كما يجري حاليا، فلم تعد قادرة على تجميع سفنها الحربية في مكان توتر واحد لممارسة الضغط أو الحرب. وهذا ما يفسر دعوة الرئيس دونالد ترامب الى تشكيل قوة بحرية دولية لحماية الملاحة في مضيق هرمز.

وتمتلك الولايات المتحدة أكبر أسطول حربي ويتفوق على دول مثل روسيا والصين، فهي تمتلك أكثر من عشر حاملات طائرات مزودة بعشرات المقاتلات، وتشكل كل حاملة طائرات جيشا يعادل أو يفوق في قوته قوة دولة متوسطة مثل بلجيكا.

ويجد البنتاغون صعوبة في فرض سيطرته كما كان في السابق. فقد تعدد نقط التوتر وأصبحت حاليا ثلاث، وهي مضيق هرمز وكوريا الشمالية وجارتها الصين. وشاءت الصدف أن نصف حاملات الطائرات الأمريكية في الصيانة، وتمتلك خمسة الآن، وتبقى اثنتان  في المياه الاقليمية لتأمين الحماية للبلاد وهي إيزنهاور وجون ستنيس.

وتوجد “أبراهام لنكولن” في بحر العرب ولم تدخل الى الخليج العربي للرسو في قاعدتها في البحرين، مقر الأسطول الخامس، بينما تجوب المدمرة “بوكسر” وهي حاملة طائرات متوسطة مياه الخليج. وترسو رونالد ريغان بالقرب من مياه ماليزيا وأندونيسيا، وتوجد مجموعة قتالية بحرية مكونة من مدمرات وفرقاطات وغواصات في المياه الدولية بالقرب من الصين وكوريا الشمالية واليابان، وهذه المجموعة تتميز بالتحرك السريع للرد على التحديات.

لا تستطيع الولايات المتحدة التركيز على نقطة توتر واحدة، فهي لا تستطيع ترك اليابان بدون حراسة بل تلجأ الى المجموعة القتالية البحرية لممارسة الضغط على الصين والتايوان، وتحاول لحفاظ على قوة مقبولة في الخليج العربي وبحر العرب، حاملة طائرات ومدمرة.

وهذا الوضع يضعف البنتاغون، ولهذا تلجأ الولايات المتحدة لأول مرة الى الحديث عن عدم التزامها بتأمين الملاحة الدولية في الخليج العربي  وتطالب في المقابل بمساهمة عسكرية دولية وخاصة من الدول الكبرى مثل فرنسا وبريطانيا وألمانيا. واستجابت حتى الان لندن ورفضت باريس وروما وبرلين ومدريد.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت