جديد الأخبار
أردوغان وداعش في معقل الأكراد.. رغبات واحدة ومصالح مشتركة
13/08/2019 [ 12:41 ]
الإضافة بتاريخ:
أردوغان وداعش في معقل الأكراد.. رغبات واحدة ومصالح مشتركة

في دائرة اليأس التي يدور في فلكها، وفي إطار حرصه على مواصلة بث المقاطع المهددة، توعد تنظيم داعش- بإصدار مرئي لا يتجاوز العشر دقائق بثه عبر أحد المنابر الإعلامية التابعة له على موقع «تيليجرام»- أمس الأحد 11 أغسطس 2019 بتكثيف هجماته الإرهابية على كل من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، والقوات الكردية في سوريا.

فيديو قطع الرؤوس

 وخلال هذا الإصدار خاطب التنظيم عناصره في كل من الرقة وحلب وإدلب ودمشق، كما اتهم داعش دول التحالف بأنها تسببت في دخول الأكراد تلك الحروب، وتظهر في الإصدار مشاهد قطع رؤوس وإعدامات لأشخاص قدمهم التنظيم على أنهم عناصر كردية، وكذلك تضمن الفيديو صورة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وهو يتحدث عن خارطة للمناطق التي كان يسيطر عليها التنظيم، وكان الرئيس الأميركي قد استخدمها لإعلان القضاء على خلافة داعش المزعومة.

لذلك تعمد التنظيم في الفيديو الخاص به إظهار مقاطع من تقارير تليفزيونية وشهادات تزعم أنه مازال حاضرًا في سوريا والعراق.

والتنظيم شن بالفعل- في الأشهر الأخيرة- هجمات محدودة استهدفت القوات الكردية في أماكن تمركزها بشمال سوريا وشرقها.

أردوغان وداعش في معقل الأكراد

وجاءت هذه التهديدات بالتزامن مع تهديدات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان للأكراد، إذ قال إذا لم تفعل تركيا ما هو لازم في شمال سوريا اليوم فستدفع ثمنًا غاليًا لاحقًا.

كما هدد أردوغان بإطلاق عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا في وقت قريب جدا، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء « فرانس برس».

وكان أردوغان قد قال: إن تركيا لديها بالفعل موطئ قدم في شمال غرب سوريا، وستنفذ عملية عسكرية في منطقة يسيطر عليها الأكراد شرقي نهر الفرات بشمال سوريا قريب.

رغبات واحدة ومصالح مشتركة

وفي تصريح للمرجع قال مختار الغباشي، المحلل السياسي ونائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية: إن جميع تهديدات داعش زائفة لأنه لا يستطيع فعل أي شيء مع الأكراد، بسبب أنه فقد أغلب مساحته التي كان يُسيطر عليها في سوريا وتواجده الآن ضعيف للغاية.

وأكد الغباشي أن هناك خلافًا دائمًا بين الأكراد وبين داعش بسبب أن الأخير يطمع في المنطقتين الشرقية والشمالية ( معقل الأكراد) ويرغب في الاستحواذ عليها، لذلك يحدث بين كل حين والآخر بينهم  هجمات.

وأشار المحلل السياسي ونائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية، إلى أن هناك مصلحة تربط أردوغان وداعش وهي أن الرئيس التركي يرغب بأي شكل من الأشكال القضاء على الأكراد من منطقة شمال سوريا وشرقها، وأن يبني جدارًا عازلًا في تلك المنطقة لينهى حلم الأكراد الذين يرغبون في تأسيس دولة كردية كبرى مواطنوها من أكراد تركيا والعراق، وتلتقي رغبة داعش في السيطرة على معقل الأكراد، بالرغبة التركية سالفة الذكر، وعند تلاقي الرغبات تتوحد المصالح.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت