جديد الأخبار
أردوغان يزرع أجهزة تنصت في مكتب عمدة «إزمير»
25/08/2019 [ 15:04 ]
الإضافة بتاريخ:
أردوغان يزرع أجهزة تنصت في مكتب عمدة «إزمير»

يعلم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خطورة خسارته للعديد من البلديات في الانتخابات الأخيرة، وسيطرة المعارضة عليها، خصوصًا في المدن الكبرى مثل إسطنبول وأنقرة وإزمير، حيث يمهد ذلك لخسارة «العدالة والتنمية» لقواعد شعبية كبرى، إضافة إلى فضح التجاوزات التي قام بها أعضاء الحزب الحاكم وأفراد أسرة أردوغان في تلك المناطق.

وسعى النظام التركي الحاكم في البداية إلى رفض الاعتراف بالنتيجة، وقدم اعتراضًا عليها لدى الهيئة العليا المسيرة للانتخابات البلدية، والتي أعلنت إعادة الانتخابات مرة أخرى في بلدية إسطنبول، وإلغاء فوز أكرم إمام أوغلو، مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض، برئاسة البلدية على حساب علي يلدريم، رئيس الوزراء التركي السابق، وعلى الرغم من ذلك نجح أوغلو في الفوز مرة أخرى في الانتخابات، وتسلم البلدة بصورة رسمية.

واتجه أردوغان إلى حيل أخرى بهدف إفشال مهمة أعضاء الأحزاب المعارضة المسيطرين على رئاسة البلديات التركية عقب انتخابات مارس 2019، وكان آخرها وضع أجهزة تنصت في مكاتب هؤلاء الرؤساء.

وأعلن مكتب عمدة بلدية حي بيرقلي، الواقع في مدينة إزمير التركية، أن الخبراء التابعين لمركز الشرطة في الحي نجحوا في العثور على جهاز تنصت في مكتب العمدة سردار صندل، التابع لحزب الشعب الجمهوري المعارض، السبت 24 أغسطس 2019، وتثار المخاوف حول وقوع رئيس البلدية السابق حسن كارباج، التابع لحزب الشعب الجمهوري، والمسيطر لفترتين متتاليتين، ضحية لعملية التنصت.

ويأتي تحرك جهاز الشرطة في حي بيرقلي بعد تقديم سردار صندل لبلاغ لوالي مدينة إزمير ومدير الشرطة بها، بهدف فحص المكتب الخاص به، ووفقًا للخبراء، فإن الجهاز الذي تم العثور عليه ينقل الأصوات في محيط 40 مترًا تقريبًا، ولكنه لا يسجلها، أي أن هناك من يتابع ما يتم نقله بصورة أولية ومستمرة، كما تم القبض على المكتب المختص ببيع هذا النوع من الأجهزة داخل المدينة لمعرفة من المسؤول عن عملية الشراء.

وعلق عمدة بلدية حي بيرقلي في تصريحات صحفية تعقيبًا على اكتشاف جهاز التنصت قائلا: «ليس لدينا شيء نخفيه عن أي أحد، وقد وصلنا إلى هذا المكتب بشق الأنفس، وأبوابنا مفتوحة لجميع شعبنا.. وقد اتخذنا جميع الإجراءات اللازمة وأرسلنا العديد من الملفات إلى وحدة التفتيش الخاصة بنا.. على ما يبدو أننا أغضبنا البعض، ولكن ليعلم الجميع أنه لن يتمكن أي شخص من منعنا من سلك هذا الطريق، وسنواصل السير بخطى ثابتة».

وأكد صندل أنه تقدمه بشكوى جنائية للتحقيق في من يقف وراء وجود جهاز التنصت داخل مكتبه، مضيفًا « دعونا نتعرف على الذين انتابهم القلق لهذه الدرجة ليتنصتوا على مكتب عمدة البلدية.. يجب أن يعرف ذلك جميع سكان حي بيرقلي ومدينة إزمير.. وأود أن أشكر جميع أصدقائنا من الشرطة الذين فحصوا الجهاز وزودونا بالمعلومات.. لقد تقدمت بشكوى جنائية، وأنا على يقين بأنني سأجد من أراد أن يتنصت عليّ في أقرب وقت.. سنتابع مع المحامي الإجراءات عن كثب، وسنزود الصحافة والشعب بكافة التطورات».

ولم يكن التنصت هو الآلية الوحيدة التي اعتمد عليها أردوغان، حيث جاء هذا التصرف بعد أيام فقط من إقالة حزب العدالة والتنمية لثلاثة رؤساء بلديات تابعين لحزب الشعب الديمقراطي الموالي للأكراد من مناصبهم كرؤساء للبلديات، وذلك على خلفية تهم تتعلق بأنشطة إرهابية.

وأقالت السلطات كلًا من عدنان سلجوق ميزراكلي، رئيس بلدية ديار بكر، وأحمد تورك، رئيس بلدية ماردين، وأوزجوزكتشي إرتان، رئيسة بلدية فان بديعة، وكلها بلديات تقع جنوب غربي تركيا، وتم انتخابهم خلال الانتخابات البلدية الماضية، وتم استبدالهم بأفراد تابعين لحزب العدالة والتنمية الحاكم في البلاد.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
فيديو جرائم حماس
كاريكاتير
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت