جديد الأخبار
حكومة وحدة أم انتخابات ثالثة
الاجراءات والتوقعات لتشكيل حكومة جديدة في إسرائيل
20/09/2019 [ 11:18 ]
الإضافة بتاريخ:
الاجراءات والتوقعات لتشكيل حكومة جديدة في إسرائيل

بعد الانتهاء من فرز 99% من الأصوات، وصدور النتائج النهائية لانتخابات الكنيست الـ22، ستبدأ يوم الأحد القادم، مباحثات ومفاوضات ومشاورات تشكيل الإئتلاف الحكومي الجديد في إسرائيل.

 

فما هي المراحل والاجراءات المتبعة لتشكيل الحكومة، وما هي السيناريوهات والتوقعات المحتملة، لنجاح تشكيل الإئتلاف الحكومي الجديد في إسرائيل، بناءا على نتائج الانتاخابات؟

 

أولا -  الاجراءات والمراحل: 

 

المرحلة الأولى: سيبدأ الرئيس ريفلين يوم الأحد القادم، بتاريخ  22/9/2019 بالمشاورات مع الكتل البرلمانية، وسماع توصياتهم حول الشخص المرغوب به لتشكيل الحكومة.

 

بتاريخ 25/9/2019 سيكلف الرئيس المرشح الذي ستوصى عليه أغلبية الكتل البرلمانية، بتشكيل الإئتلاف الحكومي. بفترة زمنية مدتها شهر واحد فقط.

 

بعد انتهاء المدة المحددة، سيكلف الرئيس بتاريخ 23/10/2019، المرشح الثاني الذي حاز على أعلى نسبة توصيات من الكتل البرلمانية، بتشكيل الحكومة، بفترة مدتها شهر واحد.

 

بعد انتهاء الفترة الثانية، للمرشح الثاني، سيعمل الرئيس وبالتشاور مع رؤساء الكتل البرلمانية على تميد الفترة، لفترة ثالثة.

 

المرحلة الثانية: مع انتهاء كافة المحاولات، تبدأ المرحلة الثانية، بتاريخ 9/11/2019، بحيث سيوصى الرئيس على شخص ثالث لتشكيل الحكومة، وسيمنحه فرصة حتى تاريخ 7/12/2019، وفي حال فشل، سيتم الانتقال للمرحلة الثالثة.

 

المرحلة الثالثة: وتستمر حتى تاريخ 28/12/2019، وهي مرحلة النقاش على حل الكنيست، والتوجه الى انتخابات مبكرة مرة ثالثة،  للكنيست الـ23، والتي ستكون بتاريخ 31/3/2019.

 

ثانيا – السيناريوهات والتوقعات:

 

السيناريوهات: ستطرح كافة الأحزاب في إسرائيل، التوجه لحكومة وحدة وطنية، ولقد سمعنا من خطابات قادة الكتل الانتخابية، مثل هذه التصريحات، وقد تحاول الأحزاب الكبرى، التوصل الى اتفاق فيما بينها، لتشكيل حكومة وحدة وطنية ليبرالية، بدون مشاركة العرب والأحزاب الدينية.

 

وبناءا على خريطة النتائج في الكنيست، قد تنجح الأحزاب الكبرى في التوصل الى هذا الاتفاق، في حال نجحت المباحثات مع ليبرمان، الذي يعد بمقاعده الثمانية، مفتاحا لنجاح تشكيل أي ائتلاف حكومي.

 

التوقعات:

 

1- سيفشل كل مرشح في تشكيل ائتلاف حكومي بشكل منفرد، فتركيبة المقاعد بالكنيست، 57 لتيار اليسار وسط، مقابل 55 لتيار اليمين حرديم، لن تسمح لأي مرشح بتشكيل حكومة ضيقة.

 

2- لن ينجح تيار اليسار وسط في تشكيل حكومة، وذلك لأن 13 مقعدا من اجمالي المقاعد التي حصل عليها بالكنيست للعرب، وبدونهم لن يحصل على نسبة الحسم لتشكيل الحكومة، وهي 61 من أصل 120 مقعدا بالكنيست، كما من المستبعد مشاركة القائمة العربية في أي ائتلاف حكومي.

 

3- ليبرمان يرفض حكومة بمشاركة العرب والأحزاب الدينية، لذلك لن يتم تشكيل حكومة يمينية ضيقة، خصوصا وأن ليبرمان أدى الى التوجه لانتخابات مبكرة بعد انتخابات الكنيست الـ21، بسبب خلافه مع المتدنينن ورفضه للمشاركة معهم في إئتلاف ضيق.

 

أخيرا:  تشير التوقعات الى احتمالية نجاح تشكيل حكومة وحدة وطنية ليبرالية، بمشاركة الليكود – كحول لفان – ويسرائيل بيتنا، هذا في حال موافقة ليبرمان، وفي حال تم التوافق بين الحزبين الكبيرين، على التناوب بين غانتس ونتنياهو. 

 

وتبقى المسألة التي لا يمكن تقديم اجابات لها، هي: هل سيوافق "يائر لبيد" زعيم حزب "يش عتيد" الذي اتحد مع حزب زعيم حزب "حيسون ليسرائيل" وشكل معه تحالف "أزرق أبيض"، على تناوب بين نتنياهو وغانتس، خصوصا، أنه اشترط على غانتس، التناوب معه على رئاسة الوزراء.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
آراء ومقالات
كاريكاتير
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت