جديد الأخبار
عنف متزايد على الطرق السريعة في العراق...ما علاقته بالفساد؟
07/10/2019 [ 12:38 ]
الإضافة بتاريخ:
عنف متزايد على الطرق السريعة في العراق...ما علاقته بالفساد؟

تحت عنوان "هل قاد بناء الأمريكيين طرقاً في العراق إلى مزيد من العنف"، كتبت مجلة إكونوميست البريطانية عن هجمات إرهابية على الطرق السريعة في العراق، مشيرةً خاصةً إلى الطريق الممتد من بغداد إلى العاصمة الأردنية عمان، والذي يطلق عليه السائقون اسم "الطريق السريع نحو جهنم".

وتشير المجلة إلى ما كان يجري غالباً في 2014، عندما كان سائقو شاحنات يجبرون على دفع ثلاثة أضعاف الكلفة العادية لنقل بضائع على طول ذلك الشريان الحيوي.

وشكلت عصابات طرق، وميليشيات خطراً دائماً على السائقين، ونصب متطرفو داعش حواجز على الطريق، وفرضوا على السائقين دفع إتاوات تصل إلى حوالي 300 دولار عن كل شاحنة، حتى أنهم كانوا يقطعون لهم إيصالات. وقد أمن الجيش العراقي أخيراً الطريق، الذي يطلق عليه رسمياً، اسم "الطريق السريع رقم 10". ولكن الذين يقودون سياراتهم على الطريق لايزالون يتعرضون لخطر الابتزاز أو الهجوم.

تكاليف باهظة
وتلفت المجلة إلى إنفاق أمريكا مبالغ كبرى بعد 2003، وسقوط صدام حسين، لتحسين الطريق السريع رقم 10. ومع استمرار الحرب، خلال العقد التالي أنفقت أمريكا حوالي 12 مليار دولار على البنية التحتية في العراق.

وروج الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش لفكرة تحسين الطرق، على أمل أن تعزز الاقتصاد المحلي، وتفضي إلى تراجع العنف. ولكن ورقة عمل قدمت في اجتماع العام الجاري لرابطة الاقتصادات الأوروبية، توحي بأنه ربما كان لتلك الجهود تأثير عكسي.

وحصلت تامار غوميتز، كاتبة ورقة العمل وطالبة الدكتوراه في إمبيريال كوليدج في لندن، على بيانات بنت عليها نتائج دراستها، وأظهرت خرائط رقمية مكان شق تلك الطرق، واحتفظت وكالات أمريكية بسجلات إعادة الإعمار. وسجل مركز أبحاث لدى جامعة ميريلاند موقع وتوقيت الهجمات.

وجمعت غوميتز مواد واستخدمت تحليلات التخوف، تقنية إحصائية، للبحث عن العلاقات بين بناء الطرق والتقدم الاقتصادي، والعنف في العراق.
 
مزيد من العنف
ووجدت معدة الدراسة، أنه وبعيداً عن استقرار العراق، قاد بناء طرق إلى مزيد من العنف. وحتى مع ارتفاع إجمالي الناتج المحلي بعد إعادة الإعمار، زاد عدد الهجمات. وتقول غوميتز: "بمعنى آخر، تغلبت آليات سياسية وعسكرية مرتبطة ببناء طرق على تمنيات بنتائج اقتصادية".

والذي يدعو للاستغراب، حسب المجلة، أن مُعدة الدراسة لم تجد صلة بين الإنفاق على الطرق والعنف، ولكن ربما يعود ذلك إلى ضياع معظم الأموال بسبب الفساد.

إلى ذلك، تسأل المجلة، لماذا قاد بناء طرق في العراق إلى مزيد من الهجمات؟. و

قالت المجلة لتفسير الظاهرة، إن للطرق أهمية ليس للتجارة وحسب، بل لتنفيذ عمليات عسكرية أيضاًَ.

واستخدم جنود أمريكيون طرقاً جديدة لتنفيذ مهام ونقل مؤن، فأصبحوا أهدافاً لكمائن نصبها متمردون، ولعبوات ناسفة. كما استخدم المتمردون الطرق للتنقل وشن هجمات.

وكشفت دراسة بأفغانستان عام 2010، بن 86٪ من أعمال العنف كانت بالقرب من طرق. وهناك سبب وجيه للاعتقاد بأن حرب العراق، لم تكن لتختلف كثيراً عن الحرب في أفغانستان.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
كاريكاتير
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت