جديد الأخبار
الاعمال الشاقة
17/10/2019 [ 09:15 ]
الإضافة بتاريخ:
حافظ البرغوثي
الاعمال الشاقة
 

 لعل أصعب المهن اليدوية هي الحراثة على الدواب؛ لأن الحراث يضطر للمشي طوال الوقت وراء المحراث، ثم الحصاد  اليدوي حيث يكون الجو حارا والبرغش  يطن في الأذنين، ويضطر الحصاد الى الانحناء ما يجعل الديسك قريبا من إصابة عظام ظهره.

ثم هناك مهنة قطف الزيتون خاصة في المناطق الجبلية الوعرة؛ فقاطف الزيتون يمشي بكثرة حول الاشجار ويهبط اودية ويصعد الجبال وينحني لالتقاط الثمار وفرش المفارش، ولا توجد  طرق ويضطر الفلاح الى الاستعانة بالدواب لنقل المحصول.

قلنا مرارا إن أهم خدمة يمكن للحكومة أن تقدمها للمزارع والفلاح أن تشق له طرقا زراعية، لكن هيهات، فما زالت الجبال تفتقر الى الطرق، لا نقول المعبدة بل المغطاة بالحصى لتسهيل الوصول الى الأرض.

الطرق الزراعية تضاعف الإنتاج وتحسن نوعيته وتساهم في العناية اكثر بالمزروعات بل وزراعة الارض البور واستصلاحها.

هناك الآن وباء  يسمى الخنازير البرية التي تهلك الزرع وتدمر الطبيعة، أضيف اليها حيوان الوبر او ما يسمى الارنب الصخري ، وهو الاخر يتلف الزرع ويدمره. وهذا من واجب الحكومة ان تبحثه وتكافحه. وهناك أيضا الينابيع الجبلية المهملة بسبب عدم وجود طرق للوصول اليها واستثمارها لحمايتها من الاستيطان، فهل اجرينا بحثا عن اوضاعها أم  اننا نكتشف اهميتها عندما يصادرها المستوطنون فقط؟

 قبل سنوات، وفي عهد الدكتور سلام فياض تم حفر  آبار للمزارعين،  وأمدهم بالكهرباء  خاصة في الاغوار والمناطق المحاذية للجدار الاستيطاني، فلماذا  خف الحماس من بعده ؟ كان الدكتور سلام وفر مشروعا لشق طرق زراعية على ثلاثة ينابيع جنوب وغرب قريتنا لحمايتها واستثمار ارضها لكن بعد وصول المشروع وهو 100 الف دولار حوله المجلس البلدي المعين الى طرق داخلية بعضها لخدمة منازل واراض لاعضاء المجلس  الى ان جاء مجلس جديد شق طريقا الى احد الينابيع المهمة. وكان بح صوتنا ونحن نراجع هيئة مكافحة الفساد في حينه  للنظر في هذا الفساد الاداري هذا لكن لا حياة لمن تنادي ولا حياء ايضا.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
حديث الكرامة
فيديو جرائم حماس
كاريكاتير
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت