جديد الأخبار
أردوغان يكيل الاتهامات للأكراد وقواته تسرق صوامع الحبوب وصهاريج المازوت
08/11/2019 [ 13:49 ]
الإضافة بتاريخ:
أردوغان يكيل الاتهامات للأكراد وقواته تسرق صوامع الحبوب وصهاريج المازوت

إسطنبول - جدّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انتقاده لما وصفه بإخفاق الولايات المتحدة وروسيا في ضمان الانسحاب الكامل لوحدات حماية الشعب الكردية من المناطق المتفق عليها، مُضيفاً أنّ "من وعدونا بأنّ وحدات حماية الشعب الكردية ستنسحب خلال 120 ساعة لم يفوا بوعدهم في هذه المرحلة". وتابع "وبالمثل مع روسيا .. فقد مرت ال150 ساعة للأسف، ولم يغادر جميع الارهابيين من هذه المناطق بعد".
وزعم أردوغان في تصريحات له اليوم، أنّ القوات الكردية قتلت 11 مقاتلا سوريا مواليا لأنقرة في انتهاك لاتفاقيات وقف إطلاق النار الهادفة إلى إقامة "منطقة آمنة" في شمال سوريا.
من جهته ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ اشتباكات وقعت بالقرب من بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي قرب الحدود السورية، مُشيراً إلى أنّ الاشتباكات تستمر بوتيرة عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية من جانب، والفصائل الموالية لتركيا من جانب آخر، وذلك في إطار الهجوم العنيف المتواصل من قبل تلك الفصائل على المنطقة.
وأكد المرصد السوري أنّ الفصائل تمكنت بعد 72 ساعة من المعارك العنيفة وبإسناد مكثف من الطائرات المسيرة التركية والقصف البري العنيف، من التقدم والسيطرة على قرية شيركراك وبيرعيسى، حيث تضم صوامع القرية كميات كبيرة جداً من مخزون القمح والحبوب.
ووثق المرصد السوري خسائر بشرية فادحة جرّاء القصف والاشتباكات اليوم الخميس، حيث قتل 14 عنصراً من "قسد"، بينما قضى 11 مقاتل من الفصائل الموالية لأنقرة، وعدد القتلى من الطرفين مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة.
كما وتتركز الاشتباكات، في جولة هجوم جديدة تُنفذها فصائل أنقرة، على أطراف اتستراد الجلبية  عين عيسى، ومحوري الخالدية والدبس في المنطقة، تترافق مع قصف بري وجوي تركي مكثف وعنيف، مما تسبّب بانقطاع اتستراد الجلبية– عين عيسى.
وفيما تحدثت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية عن تأسيس مجلس محلي لإدارة شؤون مدينة رأس العين بعد احتلالها أكتوبر الماضي، قالت مصادر حقوقية أنّ المناطق التي سقطت تحت سيطرة القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها لا تزال تشهد أوضاعا كارثية، في ظل الانتهاكات المستمرة التي ينفذها عناصر "الجيش الوطني السوري" ضد من تبقى من أهالي تلك المناطق، لا سيما مدينة رأس العين التي تشهد انتهاكات متعددة ضد المواطنين من المدنيين، سعيا إلى بث الرعب والفزع في قلوب من تبقى من الأهالي لإجبارهم على الرحيل.
ولا يزال المرصد السوري لحقوق الإنسان يعمل على توثيق تلك الانتهاكات، أملا في أن تلقى آذانا صاغية في المجتمع الدولي من أجل وقف الانتهاكات التي ترتكب بحق السوريين، والتي تأتي ضمن قائمة لا تنتهي من الانتهاكات تعرّض لها السوريون على مدار سنوات الأزمة الثماني الماضية.
وفي كلمة له خلال مراسم انتخاب أعضاء المجلس المحلي لمدينة رأس العين، أعرب عبد الرحمن مصطفى، رئيس الحكومة السورية المؤقتة، عن شكره لتركيا إزاء تطهيرها المنطقة من "الإرهاب".
وأضاف: "أحمد الله على أننا قضينا على مشروع إقامة دويلة إرهابية في رأس العين".
وأشار إلى "أهمية تأمين عودة أهالي رأس العين المهجرين.. إلى أراضيهم، وتقديم مختلف الخدمات لهم عبر المجلس المحلي".
وأوضح أن اختيار أعضاء المجلس، تمّ عبر الوضع بعين الاعتبار جميع التوازنات العشائرية، والعرقية والدينية.
وشدد على ضرورة وأهمية تقديم المجلس خدماته لجميع سكان المدينة دون التفريق بينهم.
بدوره، زار والي شانلي أورفة التركية، عبد الله أرين، أعضاء المجلس المحلي، وتمنى لهم النجاح، وفقاً لما ذكرته أنباء الأناضول.
بالمقابل، يؤكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يحظى بمصداقية دولية عالية، أنّ القوات التركية والفصائل الموالية لها، وفي محاولة منها لإحكام سيطرتها على كافة المناطق التي خضعت لسيطرتها وتهجير السكان، تقوم بانتهاكات مكثفة ضد المدنيين في رأس العين والقرى الغربية المحيطة بالمدينة.
وعلى غرار ما حدث ويحدث في منطقة عفرين السورية، فإنّ الفصائل الموالية لتركيا تعمل على مصادرة منازل المهجرين الذين فرّوا من جحيم الحرب في المنطقة، كما عمدت إلى مصادرة المشاريع الزراعية للمدنيين، وسرقة الجرارات الزراعية وصهاريج المازوت.
كما وتنتشر ظاهرة الاعتقال دون أسباب وتحت ذرائع واتهامات كيدية، إضافة لخطف المواطنين من أجل إجبار ذويهم على دفع فدى مالية مقابل إطلاق سراحهم.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
حديث الكرامة
فيديو جرائم حماس
كاريكاتير
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت