آخر موبقات الأصهب الأقحب
20/11/2019 [ 09:16 ]
الإضافة بتاريخ:
حافظ البرغوثي
آخر موبقات الأصهب الأقحب

 فشل الأصهب الأقحب في كل  مغامراته الخارجية ، فشل في حربه التجارية مع الصين ، وصدمته كوريا الشمالية ، وتصادم مع تركيا ثم تراجع ،  تلقى طعنات ايرانية  ولم يرد ، وانسحب من سوريا الا من حقل للنفط سلمه للإسرائيليين،   ويلاحقه الكونغرس لعزله مع قضايا جنسية متعددة   إلا أنه ظل على تبعيته للإنجيليين الصهاينة ونفذ كل مطالبهم التلمودية ومطالب حليفه  الذي سبقه في الخداع والكذب  نتنياهو الذي ينضح قتلا وفسادا .
لحس ترامب اللحاس  موقف الخارجية القديم  الذي يناهض الاستيطان وأعتبر بلسان وزيره البقري  الحجم بومبيو ان الإستيطان ليس خرقا للشرعية الدولية ، فإبن الحرام يعتبر الآخرين مثله ابناء حرام فلا غرابة ان يحللوا الاستيطان بعد ان اعترفوا بأن قدسنا عاصمة للإحتلال الحرامي .  ودافع هذا الموقف حاليا هو الفشل الذي مني به حاخامات وكهنة  البيت الابيض من كوشنر وغرينبلات وفريدمان واديلسون وبنس  في تمرير بصقة القرن التي ارتدت الى وجوههم القذرة ، ولم تعد على الجدول الدولي لأنها صفقة صبيانية اعدها غلمان  وارأدوا تسويقها بالعصا وجزرة ليس منهم فتشبث شعبنا برفضه وحقوقه ورفض حصار الغلمان  والخصيان .
لا نجد كلمات مهذبة للرد على الوقاحة لإدارة حمقاء  لم تقرأ تاريخنا ولا تعرف   حركة الشعوب بل تغمر نفسها في أوهام الغزاة والإبادة .
فلسنا في النهاية وحدنا فنحن جزء من أمة لم تستسلم شعوبها بعد ،  وما زالت إرهاصات قيامتها في الأفق  رغم ما يحيطها من ظلم وظلمات. فمن يعادينا لا تاريخ له ولا مستقبل لأنهم مجرد حالة طارئة على التاريخ من ترامب وزبانيته في اميركا  الى آخر مستوطن هنا. فمن إستوطن ارض الهنود الحمر يظن بقية العالم مشاعا لسطوته لكن نهاية الامبراطوريات تبدأ بغباء حاكم مثل ترامب ونتنياهو  .  ما زلنا بعد قرن من المؤامرات علينا ثابتين ، فقد  واجهنا الدولة الأعظم في العالم التي لم تعد عظمى وهي بريطانيا وحظي غزاتنا بدعم امريكي روسي اوروبي غير محدود لكننا لم نستسلم ولن  . والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
حديث الكرامة
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت