جديد الأخبار
تركيا تُلغي 685 بطاقة صحفية لحماية الأمن القومي
01/12/2019 [ 09:38 ]
الإضافة بتاريخ:
تركيا تُلغي 685 بطاقة صحفية لحماية الأمن القومي

إسطنبول - بينما تواصل حكومة حزب العدالة والتنمية الإسلامي ملاحقة الصحفيين الأتراك والأجانب والتضييق عليهم بشتى السُبل، تمّ الكشف عن إلغاء السلطات التركية تراخيص نحو 685 صحفياً عاملا في البلاد.
ولا يزال عدد الصحافيين المعتقلين في تركيا هو الأعلى عالمياً، بحسب المعهد الدولي للصحافة، مع بقاء وضع الإعلام في تراجع مستمر منذ الانقلاب الفاشل في 2016.
ونقل موقع "تركيا الآن" التركي اليوم السبت عن نائب الرئيس التركي، فؤاد أوقطاي "أنه تم إلغاء ترخيص عمل الصحفيين بسبب تهديد الأمن القومي".
ويهدف هذا القرار وفق "أوقطاي" إلي منع استخدام البطاقات المزيفة، والعمل على تسهيل عمل الصحفيين وزيادة هيبة البطاقة الصحفية.
وأضاف، أنه تم إصدار 343 بطاقة صحفيه "صفراء" في 2019.
يُذكر أنّه وبموجب إجراءات دستورية جديدة العام الماضي، فقد تمّ ربط الإدارة العامة للصحافة والمعلومات بمؤسسة الرئاسة التركية، التي أصبحت المخولة بمنح التصاريح للصحفيين بممارسة المهنة، وذلك وفقاً للنظام الرئاسي الذي أعقب انتخابات 2018.
ونصّ مرسوم منشور بالصحيفة الرسمية في تركيا على نقل تبعية الإدارة العامة للصحافة والمعلومات، والمخولة بمنح بطاقات اعتماد الصحفيين العاملين في تركيا من رئاسة الوزراء، إلى رئاسة الاتصالات التابعة لرئاسة الجمهورية مباشرة.
وبهذا لا يحصل الصحفيون على البطاقة الصفراء أو تجديدها إذا لم توافق رئاسة الجمهورية.
وفي مارس الماضي تداركت السلطات التركية موقفها المتشدد في حجب البطاقة الصحفية عن الصحافيين الأجانب، وذلك عبر إعادة منحها لأحد الصحافيين الألمان.
وتتوجس حكومة العدالة والتنمية خوفا من الصحافيين الألمان بشكل خاص ولها معهم سجالات عديدة، آخرها قصة الصحافي دنيز يوجيل التي استمرت عاما كاملا وانتهت بمزيد من الاتهامات للسلطات التركية على الصعيد العالمي ومن ثم الإفراج عن يوجيل. 
وصار منح تصاريح العمل هو أسلوب الابتزاز التركي الجديد الذي يدفع من لا يمتلك التصريح إلى مغادرة الاراضي التركية مجبرا وعلى الفور.
وسبق أن غادر العديد من الصحفيين تركيا بعد رفض السلطات هناك إصدار تصاريح عمل لهم.
ومنذ أيام قال المعهد الدولي للصحافة إن عددا قياسيا عالميا من الصحافيين تجاوز المئة والعشرين ما زال مسجونا في تركيا، كما إن وضع الإعلام في هذا البلد لم يتحسن منذ إنهاء حالة الطوارئ العام الماضي بعد استمرارها عامين.
وذكر المعهد الدولي للصحافة في تقرير جديد أنه منذ محاولة الانقلاب واجه مئات الصحافيين محاكمات لتهم معظمها مرتبط بالإرهاب، مشيرا إلى أن عدد الصحافيين المسجونين انخفض بعد أن كان تجاوز 160.
وقال المعهد في تقريره "وراء هذه الأرقام تكمن قصة الانتهاكات الجسيمة للحقوق الأساسية ويُحتجز عشرات الصحافيين لشهور وأحيانا لسنوات قيد المحاكمة في أخطر التهم ذات الصلة بالإرهاب، وفي كثير من القضايا دون اتهام رسمي".
وأضاف التقرير أن الصحافيين يُسجنون "نتيجة لحملة مطولة وذات دوافع سياسة ضد الإعلام"، مشيرا إلى أن تركيا هي "أكثر دولة سجنا للصحافيين (في العالم) بلا منازع" على مدى نحو عشر سنوات.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
حديث الكرامة
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت