قلق إخواني من تحرك إقليمي لإنهاء "الجماعة"
11/12/2019 [ 01:29 ]
الإضافة بتاريخ:
قلق إخواني من تحرك إقليمي لإنهاء "الجماعة"

تسيطر حالة من القلق على قيادات وأعضاء جماعة الإخوان الإرهابية في الأردن في ظل المؤشرات والتسريبات التي يفسرها محللون على انفراج وشيك في الأزمة الخليجية قد يدفع قطر للتخلي عن الجماعة.

ويقول محللون إن التسريبات الأخيرة بخصوص زيارة مسؤولين قطريين إلى السعودية ومقايضة عودة العلاقات بالتخلي عن الجماعة الإرهابية، وتمثيل وفد عال المستوى لقطر في القمة الخليجية اليوم، يشكل ضربة موجعة جديدة لإخوان الأردن والعالم أجمع.

ويقول أستاذ العلوم السياسية والمحلل السياسي عامر ملحم إن الجماعة الآن تعيش حالة كبيرة من الجفاء مع الدولة الأردنية خاصة مع وجود معتقلين ترفض السلطات الإفراج عنهم أو إجراء زيارات لهم.

ويرى ملحم أن هذه القضية جعلت الخلافات تطفو إلى السطح بين الدولة والجماعة، وهي تعود إلى اعتقاد الدولة الجازم بأن الجماعة كانت وراء إضراب المعلمين قبل أشهر.

ويعتقد المحلل السياسي، أن هذه الإجراءات لا يمكن فصلها عما يجري في الإقليم بالتصعيد ضد الجماعة، وهو ما أربك الجماعة وأدخلها في حالة قلق وخوف كبير.

وتقول مصادر مطلعة على الجماعة، إن الإخوان متأكدون من وجود تحرك إقليمي يضم الأردن لإنهاء وجود الجماعة واعتبارها جماعة ارهابية، في ظل رغبة البيت الأبيض بوضع الاخوان على قوائم الإرهاب.

ويرى أستاذ العلوم السياسية حسن الخالدي، أن قلق الإخوان نابع من أنهم سيخسرون قطر التي تعتبر الدولة الأهم الداعمة لهم بجانب تركيا، وهو ما سيعري الجماعة ويضعها في مهب "ريح" الإجراءات ضدها.

هذه التسريبات ستدفع الاخوان، وفق الخالدي، إلى محاولات لإصلاح علاقاتههم مع دول المنطقة على أمل الحفاظ على "شعرة معاوية" التي تحول دون تصنيفهم كإرهابيين.

الخالدي يعتبر أيضاً أن اتهام الإخوان بالوقوف وراء أزمة المعلمين زادت من عداء الدولة للجماعة وسيدفع الكثير من المسؤولين إلى تأييد أي إجراءات ضدها.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت